سيارة دي أف أم أيه أكس 7 سيترض في معرض إيكويب للسيارات بالجزائر 2016 مع سيارة أيه أكس 3

الجزائر، الجزائر، 15 آذار/ مارس، 2016 / بي آر نيوزواير / — يوم 17 آذار/مارس، 2016، ستعرض شركة دونغ فنغ للسيارات في معرض إيكويب للسيارات في الجزائر 2016، قائمة جديدة من سياراتها تحت الشعار الجديد “معكم”. وبعدها ستقدم موديلات الشركة العشرة حضورا رائعا في كشكها، بما في ذلك سيارات  DFM AX7 SUV الرباعية، والنجم الثاني لدي أف أم SUV-AX3، وسيارات دي أف أم A30, S30, DFM H30 Cross، وسيارات دي أف أم Joyear X5، Xiaokang GLORY 360، وسيارات دي أف أم Xiaokang K01, K02 , V21 و V22.

بعد ظهر يوم 17 آذار/مارس، سوف تستضيف دي أف أم حفل الإطلاق الأولي والترويج لموديلها الاستراتيجي  AX7 للدفع الرباعي في مركز سافيكس للمعارض بالجزائر. وكموديل دفع رباعي مهم لدي أف أم، فإن الموديل AX3 يطرح فلسفة للعلامة التجارية هو “الحياة الجديدة زائد” للمرة الأولى، وهو يستخدم تكنولوجيا ولغة تصميم دولية متقدمةتناسب متطلبات العملاء الشباب، ويوفر المزايا في الحيز والقوة واستهلاك الوقود. وهي ليست فقط سيارة دفع رباعي مصممة خصيصا للمدن، بل هي أيضا الموديل الكفؤ لناحية الطاقة الوحيد من بين كل نماذج سيارات الدفع الرباعي في فئتها. وستكون السيارة الرباعية AX3 SUV  هي مجال التركيز الألمع في المعرض.

وسيحضر الاحتفال مسؤولون من الحكومة الجزائرية المحلية ومسؤولون من السفارة الصينية في الجزائر. سو وي بين، مديرة وحدة الأعمال في الخارج لدي أف أم والمدير العام لشركة دونغ فنغ للسيارات للواردات والصادرات، سيقومان باستعراض تاريخ سوق دي أف أم وإنجازاتها أمام الضيوف الآخرين، باحثين عن احتمالات السوق المشرقة في الجزائر. وبعروض شاملة كاملة، وأنشطة عملية مخططة جيدا، فضلا عن ممثلي قطاع الأعمال الدافئين والمهنيين، فإن دي أف أم تتطلع إلى حضور العملاء خلال المعرض.

وإذ تأسست في العام 1969، شركة دونغفنغ للسيارات هي واحدة من المجموعات الثلاث الرئيسية للسيارات في الصين. وبإجمالي أصول تبلغ 41 مليارات دولار أميركي، فقد حصلت دي أف أم على المرتبة 109 على قائمة شركات الفورتشن غلوبال 500. وفي العام 2015، باعت دي أف أم 3,8725 مليون مركبة. العمل الرئيسي لدي أف أم يشمل جميع سلاسل المركبات التجارية وسيارات الركاب وقطع الغيار والسيارات والمعدات والسيارات التجارية الأفقية. وقد تم إدراج “دونغفنغ” بين أغلى العلامات التجارية للسيارات فى الصين من قبل انتربراند. وفي السنة ذاتها باعت دي أف أم 1.2185 وحدة من المركبات المستقلة الماركة، بما في ذلك 781,200 سيارة ركاب، أي بارتفاع 6.6 بالمئة سنويا.

وفي المستقبل، سوف تكف دي أف أم عملياتها الدولية، وتعزز قوة علامتها التجارية، وقوة المنتج، القوة التسويقية وقوة ثقافتها، وتحسين قدرتها على توريد المنتجات للتجار الجزائريين، وتعمل باستمرار على شحذ القدرة التنافسية لعلامتها التجارية ومواصلة تعزيز رضا العملاء مع الجودة.

تم اختيار أربع شخصيات ذوات مبادئ انسانية استثنائية من أجل نهائيات جائزة أورورا لصحوة البشرية للحصول على مليون دولار أمريكي

هذا ويشارك الرئيسين المشتركين إيلي فيزيل و جورج كلوني لجنة الاختيار على مباركة المرشحين النهائيين على الجائزة الافتتاحية

یریوان، آرمینیا، 15 آذار/مارس، 2016 / بي آر نيوزواير/ –أعلنت اليوملجنة اختيار جائزة أورورا أسماء المرشحين الأربعة لنهائيات الجائزة، وهم السيدة مارغريت بارانكيتسمن ميزون شالوم (بيت السلام) ومستشفى ريما في بروندي، الطبيب توم كاتينامن مسستشفى أم الرحمة في جبال نوبا في السودان، السيدة سيدة غُلام فاطمة ، الأمين العام لجمعية “جبهةتحريرالمستعبدينفيالعمل” في باكستان، والأب برنارد كينفي، أب في البعثة الكاثوليكية في بوسيمبتيل في جمهورية أفريقيا الوسطى.

جائزة أورورا لصحوة الإنسانية هي جائزة عالمية جديدة من شأنها أن تُمنَح سنويا للأفراد الذين وضعوا  أنفسهم في خطر لمساعدة الأخرين للبقاء على قيد الحياة. سيتم التعرف على الحائزين على الجائزة لتأثير عملهم الاستثنائي في الحفاظ على حياة الإنسان وعلى تعزيز القضايا الإنسانية، بعد أن تغلب على تحديات كبيرة على طول الطريق. وسينال واحد من المرشحين الأربعة، في نهاية المطاف،جائزة أورورا،، وسيكرم الحائز على جائزة أورورا بمنحة قدرها 100000 دولار أمريكي فضلا عن فرصة فريدة لمواصلة عمل العطاء بترشيح المنظمات التي ألهمت عمله للحصول على جائزة قدرها مليون دولار أمريكي.

لقد أُسست جائزة أورورا من قبل مؤسس مبادرة اﻟ100 حياة (100 LIVES) وهي مبادرة عالمية جديدة تسعى للتعبير عن الامتنان لأولئك الذين خاطروا بحياتهم من أجل إنقاذ الأرمن من الإبادة الجماعية قبل مئة عام. و من جهة الناجين من الإبادة الجماعية الأرمنية فإن جائزة أورورا تأمل لرفع الوعي العام حول الفظائع التي تحدث في جميع أنحاء العالم، ومكافأة من يعملون على معالجة هذه القضايا بطريقة حقيقية وجوهرية.

قال مؤسس مبادرة اﻟ100 حياة (100 LIVES) وعضو لجنة اختيار جائزة أورورا السيد فارتان غريغوريان “يتم إدراج كافة المرشحين الأربعة لأنهم اتّسموا بالشجاعة لمحاربة الظلم والعنف التي يتعرض لها الأشخاص الأكثر ضعفا في مجتمعاتهم” وأكمل “ولقد أوجدنا جائزة أورورا ليس فقط لتكريم، ولكن لدعم الأبطال المجهولين الذين أعادوا روح الإنسانية ووقفوا في وجه الاضطهاد والظلم. فقبل مائة عام، حارب الغرباء الاضطهاد لصالح أسلافنا، واليوم نحن نشكرهم عن طريق الاعتراف بأولئك الذين يعملون بنفس الروح في مواجهةالفظائع الحديثة.”

المرشحين النهائيين

مارغريت بارانكيتس، من ميزون شالوم (بيت السلام) ومستشفى ريما في بروندي. أنقذت آلاف الناس واهتمت بالأيتام واللاجئين أثناء أعوام الحرب الأهلية في بروندي. فعندما اندلعت الحرب حاولت السيدة بارانكيتس، من الشعب التوتسي، إخفاء 72 شخصاً من أقرب جيرانها من شعب الهوتو للحفاظ على سلامتهم من الاضطهاد. لكنهم اكتُشفوا و أُعدموا،  بينما أُجبِرت السيدة بارانكيتس على مشاهدة ذلك كله. و بعد هذا الحادث المروِّع، بدأت عملها في إنقاذ الأطفال واللاجئين والاعتناء بهم. لقد أنقذت ما يقارب 30000 طفلاً و في عام 2008 فتحت مستشفى عالجت فيها أكثر من 80000 مريضاً حتى يومنا هذا.

الطبيب توم كاتينا هو الطبيب الوحيد في مستشفى أم الرحمة في جبال النوبة في السودان. الطبيب كاتينا هو طبيب أمريكي، وهو الطبيب الوحيد المقيم بشكل دائم بالقرب من حدود البلاد مع جنوب السودان، وهو بالتالي مسؤول عن خدمة أكثر من   500000 شخص في المنطقة. وعلى الرغم من العديد من التفجيرات من قبل الحكومة السودانية، فالطبيب كاتينا متواجد دائما في المستشفى لكي يكون على أهبة الاستعداد لاستقبال الاستشارات الطبية في كل الأوقات. هذا وقد سلط الضوء على معظم نشاطاته الغيرية من قبل عدد من وسائل الإعلام ومنظمات الإغاثة. و قد ذُكِر اسمه في جريدة اﻟ Timesكأحد الأشخاص من المئة الأكثر تأثيرا في عام 2015.

عملت سيدة غُلا مفاطمة بلا كلل من أجل القضاءعلى عمل السخرة، إحدى آخر الأشكال المتبقية من العبودية الحديثة. فاطمة هي الأمين العام لجمعية “جبهة تحرير المستعبدين في العمل” في باكستان(BLLF)، التي حررت الآلاف من العمال الباكستانيين، بما في ذلك ما يقارب الـ21000 طفل، والذين أُجبروا على العمل لصالح أصحاب أفران القرميد من أجل سداد الديون. لقد كانت أسعار الفائدة مرتفعة جدا بحيث لا يتمكن العمال من سدادها، وبذلك كانوا يحاصرون العمال للعمل في ظروف عمل اجباري وسيئ ووحشيفي كثير من الأحيان. وقد نجت فاطمة من محاولات لقتلها والضرب المتكرر أثناء نشاطها.

أصبح الأب برنارد كينفي كاهنا في عمر الـ 19، وبعد أن فقد والد هو شقيقاته الأربع بسبب أوضاع العنف والمرض الطويلة. فقدغادر الأب كينفي وطنه لومي، توغو إلى بوسيمبتيل،وهي بلدة صغيرة داخل حدود جمهورية أفريقيا الوسطى، لرئاسة البعثة الكاثوليكية التي تتكون من مدرسة وكنيسة ومستشفى البابا يوحنا بولص الثاني. فيعام 2012،اندلعت الحرب الأهلية في جمهورية أفريقيا الوسطى بين المتمردين المسلمين السيليكا وأنتي- بالاكا (ضد المنجل) الميليشيا المسيحية. في خضم العنف، قدمت بعثة الأب كينفي ملجأ وخدمات صحيةلأولئك الموجودين على جانبي الصراع، منقذاً مئات الأشخاص من الاضطهاد والموت.

من تموز إلى تشرين الأول من عام 2015، وردت ترشيحات من جميع أنحاء العالم ومن خلال بوابة عامة على صفحة www.100Lives.com/Prize.. حيث تم ترشيح المرشحين لعملهم المتفاني، من محاربة العمل الاستعبادي لإيواء اللاجئين إلى تقديم الرعاية في الجبهات الأمامية من مناطق الصراع.

و سيتم الإعلان عن واحد من المرشحين الأربعة كفائز بجائزة أورورا الافتتاحية خلال احتفال سيقام فييريفان، أرمينيا في 24 نيسان 2016. وسيقدم الجائزة الرئيس المشارك في لجنة الاختيار جورج كلوني.هذا وسيحتفل بنهائي جائزة أورورا كجزء من أحداث عطلة نهاية الأسبوع التي تجمع الأصوات الرائدة في المجال الإنساني، بما في ذلك المركز الدولي للصحفيين، لجنة الإنقاذ الدولية Not On Our Watch لمناقشة بعض القضايا الإنسانية الأكثر إلحاحا التي نواجهها اليوم في العالم، والإقرار بتلك القضايا التي تواجههم.

ملاحظات للمحررين

100 حياة (100 LIVES) هي مبادرة عالمية جديدة تمتد جذورها إلى أحداث الإبادة الجماعية الأرمنية حيث هلك خلالها 1.5 مليون أرمني. تم حفظ القلة المحظوظة بسبب الشجاعة والأعمال البطولية لبعض الأفراد والمؤسسات. وبعد قرن، 100 حياة (100 LIVES) تسعى للتعبير عن الامتنان، لتبادل القصص الرائعة عن الناجين ومنقذيهم، وللاحتفال بقوة الروح البشرية.

100 حياة هي مبادرة من مؤسسة فكرة IDeA (مبادرات لتنمية أرمينيا)، وهي مؤسسة خيرية ملتزمة بتعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية في أرمينيا من خلال الاستثمار فيمشاريع غير ربحية على المدى الطويل.

تتوفر المزيد من المعلومات على الصفحة التالية:www.100LIVES.com.

عن جائزة أورورا لصحوة البشرية

سيتم التعرف على الحائزين على الجائزة للتأثير الاستثنائي لأعمالهم في الحفاظ على حياة الإنسان وتعزيز القضايا الإنسانية. نيابة عن الناجين من الإبادة الجماعية للأرمن والامتنان لمن ساهموا في إنقاذهم، سيتم تكريم الحائز على جائزة أورورا كل عام بجائزة 100000 دولار أمريكي فضلا عن فرصة فريدة لمواصلة عمل العطاء بترشيح المنظمة التي ألهمت عملهم للحصول على منحة قدرها مليون دولار أمريكي.

تضم لجنة اختيار جائزة أورورا الحائزين على جائزة نوبل إيلي فيزيل، أوسكار أرياس، شيرين عبادي وليما غبوي، رئيسة ايرلندا السابقة ماري روبنسون، الناشطة في مجال حقوق الإنسان هينا جيلاني،وزير الخارجية الأوسترالي السابق والرئيس الفخري لمجموعة الأزمات الدولية غاريث ايفانز، ورئيس مؤسسة كارنيجي في نيويورك فارتان غريغوريان، والحائز على جائزة الأوسكار الممثل والإنساني جورج كلوني.

وسيتم منح جائزة أورورا سنويا في ۲٤ نيسان من كل عام في يريفان، أرمينيا.

تتوفر المزيد من المعلومات على الصفحة التالية:www.100LIVES.com/Prize..

http://edelman.isebox.net/100lives

شركة Gemalto تفوز بجائزة “أفضل منصة لإدارة الهوية” في جوائز الأمن القومي لعام 2015 من GSN

أمستردام، 15 مارس 2016 – فازت شركة Gemalto، الرائدة على مستوى العالم في مجال الأمن الرقمي(والمسجلة في بورصة يورونيكست تحت الرمزNL0000400653 GTO) بجائزة أفضل منصة لإدارة الهويات لعام 2015 من GSN عن حلهاللتحقق من وثائق Coesys. )Coesys Document Verification)تجدر الإشارة إلى أن وكالة Government Security News، الجهة المرجعية في مجال الأمن القومي، كرّمت حل Gemalto المبتكر بفضل قدرته على الحد من مخاطر احتيال الهوية وتزوير المستندات. تقوم جائزةGemalto على التطبيق الأخير للحل مع إدارة المركبات في كاليفورنيا (DMV). تُستخدم التقنية في 200 مكتب من مكاتب إدارة المركبات عبر جميع أنحاء كاليفورنيا للتحقق من صحة تلك الوثائق مثل جوازات السفر وبطاقات الهوية، لا سيما عندما يتقدم سكان كاليفورنيا للحصول على رخصة قيادة جديدة.

وبحسب مؤسسة Javelin Strategy and Research، يقع حادث من حوادث احتيال الهوية كل ثانيتين في الولايات المتحدة، مما يثبت ازدياد الحاجة إلى التحقق الموثوق فيه من وثائق الهوية. وبالنسبة لإدارة المركبات في الولاية، فإن تقنية Gemalto توفر حلاً مرناً لكي تظل على معرفة بمتطلبات البنية التحتية والتقنيات ومعايير الوثائق المتغيرة. يقوم حل Coesys Document Verification بالتحقق تلقائياً من الخصائص الأمنية الإلكترونية والمادية في وثائق الهوية، والتي يتم التحقق منها أيضاً من خلال المقارنة مع قوالب مخزنة في قاعدة بيانات يمكن إدارتها مركزياً ومزامنتها في جميع المستودعات المحلية.

وفي معرض تعليقه على هذه المناسبة، قال ستيف بيردي، نائب رئيس Gemalto “يسعدنا جداً أن نحصل على هذه الجائزة المهيبة. فمن خلال استخدام تقنية Gemalto المتقدمة، تستطيع إدارة المركبات في كاليفورنيا تيسير عملية المراجعة والتغلب على التحديات التي يمثلها التحقق من صحة المستندات الأجنبية وتحديد أي شذوذ أو عيوب في المستندات“. وأضاف “أعلنا في يوليو 2015 عن اختيار ولاية كاليفورنيا لشركة Gemalto كموفر التقنية لأحد حلول التحقق من صحة المستندات. ويسعدنا مع بداية عام 2016 أن نشارك هذه الجائزة مع جميع أفراد فريق إدارة المركبات بكاليفورنيا، ونحن نتطلع إلى مواصلة العمل معهم في تنفيذ برامج مبتكرة لرخص القيادة والأمن فضلاً عن التعان مع إدارات المركبات الأخرى التي تواجه التحديات ذاتها. “

نبذة عن Gemalto

شركة Gemalto (المدرجة في بورصة يورونيكست تحت الرمز NL0000400653 GTO) هي الشركة الرائدة عالمياً في مجال الأمن الرقمي بعائدات سنوية بلغت 3.1 مليار يورو لعام 2015 وعملاء في أكثر من 180 بلداً. نحن نحقق الثقة في عالم متزايد الترابط.

تمكّن تقنياتنا وخدماتنا الشركات والحكومات من التحقق من الهويات وحماية البيانات كي تبقى آمنة وتمكّن من الخدمات في الأجهزة الشخصية، والأجسام المرتبطة، والسحاب وما بينها.

تقع حلول Gemalto في القلب من الحياة العصرية، من عمليات الدفع إلى أمن المؤسسات وإنترنت الأشياء. فنحن نتحقق من هوية الأشخاص، والمعاملات والأجسام، والبيانات المشفرة ونخلق قيمة للبرمجيات – بحيث نمكّن عملاءنا من تقديم خدمات رقمية آمنة لمليارات الأفراد والأشياء.

لدينا أكثر من 14,000 موظف يعملون انطلاقاً من 118 مكتباً، و45 مركزاً للتخصيص والبيانات، و27 مركز أبحاث وبرمجيات في 52 دولة.

للمزيد من المعلومات، قم بزيارة www.gemalto.com أو تابعنا على تويتر عبر @gemalto.

فيليب بينيتيز
أمريكا الشمالية
3869 257 512 1+
philippe.benitez@gemalto.com
بيجي إدوار
أوروبا وكومنولوث الدول المستقلة
40 45 36 42 4 33+
peggy.edoire@gemalto.com
فيفيان ليانج
大中华地区(الصينالكبرى)
1059373046 86+
vivian.liang@gemalto.com
إرنيستو هايكويتش
أمريكا اللاتينية
9220 5105 11 55+
ernesto.haikewitsch@gemalto.com
ريستيل تيراس
الشرق الأوسط وأفريقيا
89 57 01 55 1 33+
kristel.teyras@gemalto.com
شنتارو سوزوكي
آسيا باسيفيك
8266  6317 65+
shintaro.suzuki@gemalto.com

لا يُعتبر نص هذا الإصدار الصحفي المُترجم صيغة رسمية بأي حال من الأحوال. النسخة الموثوقة الوحيدة هي الصادرة بلغتها الأصلية وهي الإنجليزية، وهي التي يُحتكم إليها في حال وجود اختلاف مع الترجمة.

Four Exceptional Humanitarians Chosen as Finalists for the $1 Million Aurora Prize for Awakening Humanity

Aurora Prize Co-Chairs George Clooney and Elie Wiesel join the Selection Committee in congratulating finalists for the inaugural award

YEREVAN, Armenia, March 15, 2016 /PRNewswire/ — Today, the Aurora Prize Selection Committee announced the four Aurora Prize finalists as Marguerite Barankitse, from Maison Shalom and REMA Hospital in Burundi; Dr. Tom Catena, from Mother of Mercy Hospital in the Nuba Mountains of Sudan; Syeda Ghulam Fatima, the General Secretary of the Bonded Labor Liberation Front in Pakistan; and Father Bernard Kinvi, a Catholic priest in Bossemptele in the Central African Republic.

The Aurora Prize for Awakening Humanity is a new global award that will be given annually to individuals who put themselves at risk to enable others to survive. Recipients will be recognized for the exceptional impact their actions have made on preserving human life and advancing humanitarian causes, having overcome significant challenges along the way. One of the four finalists, the ultimate Aurora Prize Laureate, will receive a grant of US$100,000 and the chance to continue the cycle of giving by nominating organizations that inspired his or her work for a US$1 million award.

The Aurora Prize was created by the co-founders of 100 LIVES, a pioneering global initiative seeking to express gratitude to those who put themselves at risk to save Armenians from the Genocide one hundred years ago. On behalf of the survivors of the Armenian Genocide, the annual Aurora Prize aims to raise public consciousness about atrocities occurring around the world and reward those working to address those issues in a real and substantial manner.

“All four finalists are being recognized because they have found the courage to fight against injustice and violence inflicted upon those most vulnerable in their societies,” said 100 LIVES Co-Founder and Aurora Prize Selection Committee Member Vartan Gregorian. “We created the Aurora Prize not just to honor, but to support the unsung heroes who reclaim humanity and stand up to such oppression and injustice. One hundred years ago, strangers stood up against persecution on behalf of our ancestors, and today we thank them by recognizing those who act in the same spirit in the face of modern atrocities.”

THE FINALISTS

Marguerite Barankitse, from Maison Shalom and REMA Hospital in Burundi, saved thousands of lives and cared for orphans and refugees during the years of civil war in Burundi. When war broke out, Barankitse, a Tutsi, tried to hide 72 of her closest Hutu neighbors to keep them safe from persecution. They were discovered and executed, whilst Barankitse was forced to watch. Following this gruesome incident, she started her work saving and caring for children and refugees. She has saved roughly 30,000 children and in 2008, she opened a hospital which has treated more than 80,000 patients to date.

Dr. Tom Catena is the sole doctor at Mother of Mercy Hospital in the Nuba Mountains in Sudan. An American physician, Dr. Catena is the only doctor permanently based near the country’s border with South Sudan, and is therefore responsible for serving over 500,000 people in the region. Despite several bombings by the Sudanese government, Dr. Catena resides on the hospital grounds so that he may be on call at all times. His selfless acts have been brought to light by a number of media and aid organizations, and he was named one of TIME’s 100 Most Influential People in 2015.

Syeda Ghulam Fatima has worked tirelessly to eradicate bonded labor, one of the last remaining forms of modern slavery. Fatima is the general secretary of the Bonded Labour Liberation Front Pakistan (BLLF), which has liberated thousands of Pakistani workers, including approximately 21,000 children, who were forced to work for brick kiln owners in order to repay debts. The interest rates are too high for workers to pay off, trapping the workers in forced labor and poor—often brutal—conditions. Fatima has survived attempts on her life and repeated beatings during the course of her activism.

Father Bernard Kinvi became a priest at age 19, after losing his father and four sisters to prolonged violence and illness. Father Kinvi left his home country of Togo to live in Bossemptele, a small town just inside the border of the Central African Republic, where he heads a Catholic mission which consists of a school, church and the Pope John Paul II Hospital. In 2012, civil war broke out in the Central African Republic between Muslim Seleka rebels and the anti-balaka (anti-machete) Christian militia. Amidst the violence, Father Kinvi’s mission provided refuge and health services to those on both sides of the conflict, saving hundreds of people from persecution and death.

From July to October 2015, nominations were received from around the world through a public portal on www.auroraprize.com. Candidates were nominated for their selfless work, from battling bonded labor to harboring refugees, to delivering frontline care in conflict zones.

One of the four finalists will be announced as the inaugural Aurora Prize Laureate during a ceremony in Yerevan, Armenia on April 24, 2016. Selection Committee Co-Chair George Clooney will present the award. The Aurora Prize finalists will be celebrated as part of a weekend of events bringing together leading voices in the humanitarian field, including the International Center for Journalists, International Rescue Committee and Not On Our Watch to discuss some of the most pressing humanitarian issues the world is facing today, and acknowledge those confronting them.

NOTES TO EDITORS

About 100 LIVES
100 LIVES is a new global initiative rooted in the events of the Armenian Genocide, during which hundreds of thousands of Armenians were saved by the courageous and heroic acts of individuals and institutions. A century later, 100 LIVES seeks to express gratitude, to share remarkable stories of survivors and their saviors, and to celebrate the strength of the human spirit.

100 LIVES is an initiative of the IDeA Foundation (Initiatives for Development of Armenia), a charitable foundation committed to promoting socioeconomic development in Armenia through investments in long-term, non-profit projects.

Further information is available at www.auroraprize.com.

About the Aurora Prize for Awakening Humanity
Recipients will be recognized for the exceptional impact their actions have made on preserving human life and advancing humanitarian causes. On behalf of the survivors of the Armenian Genocide and in gratitude to their saviors, an Aurora Prize Laureate will be honored each year with a US$100,000 grant as well as the unique opportunity to continue the cycle of giving by nominating organizations that inspired their work for a US$1,000,000 award.

The Aurora Prize Selection Committee includes Nobel Laureates Elie Wiesel, Oscar Arias, Shirin Ebadi and Leymah Gbowee; former President of Ireland Mary Robinson; human rights activist Hina Jilani; former Australian Foreign Minister and President Emeritus of the International Crisis Group Gareth Evans; President of the Carnegie Corporation of New York Vartan Gregorian; and Academy Award-winning actor and humanitarian George Clooney.

The Aurora Prize will be awarded annually on April 24 in Yerevan, Armenia.

Further information is available at www.auroraprize.com.

Media contact information: 100livesmedia@edelman.com
Photography and videos for media use: http://edelman.isebox.net/100lives

Grand Lucayan Resort Complex for Sale in Sealed Bid Auction

Assets Can Be Sold in Whole or in Parts; No Reserve Price

FREEPORT, Bahamas, March 15, 2016 /PRNewswire/ — HVS Capital Corp. today announced that the Grand Lucayan Resort complex is being sold in a Sealed Bid Auction. The 409-acre resort is the largest on Grand Bahama Island and the third largest in The Bahamas. The owner, a subsidiary of Hong Kong-based Cheung Kong Property Holdings Limited, has engaged HVS Capital Corp. to act as advisor in the sale. The seller’s preference is to sell the Grand Lucayan Resort complex as a single transaction. However, bids for individual assets will be considered. There is no reserve price. Additionally, seller-provided purchase-money financing may be available to appropriate bidders. The deadline for submitting bids is June 10, 2016.

Photo – http://photos.prnewswire.com/prnh/20160309/342570

“There are a number of investment opportunities for an interested buyer, from purchasing the resort in its entirety or looking at individual components,” said Mike Sullivan, HVS Capital Corp. “Some of those options include expanding and/or relocating the casino, converting additional accommodations to an all-inclusive product or converting some accommodations to vacation or whole ownership.”

Located 55 miles from the east coast of Florida, the Grand Lucayan Resort complex, totaling 1,271 guestrooms, includes four hotel elements: the 10-story 528-room Breaker’s Cay tower; 198-room Lighthouse Pointe, newly renovated as all-inclusive; and 23 Lanai Suites—all with 12 food and beverage outlets and three swimming pools; plus the 522-room Memories Beach Resort (presently leased to a third-party operator).

“Baha Mar has garnered so much negative resort news for the Bahamas recently,” remarked Stan Kozlowski, HVS Capital Corp. “Unlike that situation, we see significantly more favorable economic investment opportunities for Grand Lucayan, no matter what options a potential buyer may consider.”

Other amenities include:

  • Conference Center (40,000 sq. ft.), including a 15,000 sq. ft. ballroom, 16 breakout rooms, plus 50,000 sq. ft. of outdoor function space.
  • Casino (23,375 sq. ft.) with 25 gaming tables, 195 slot machines,
  • Destination Spa and fitness center (25,000 sq. ft.)
  • Two golf courses, including the Robert Trent Jones, Jr., Reef Golf Course
  • Four multi-surfaced tennis courts
  • Approximately 15,000 sq. ft. of retail space

Details on the Grand Lucayan Resort including the Sealed Bid Auction are available at grandlucayanauction.com.

مجمع منتجع غراند لوكايان معروض للبيع في مناقصة مختومة

يمكن بيع أرصدة المجمع كاملة أو بصورة مجزأة؛ ليس هناك سعر احتياطي

فريبورت، البهاما، 15 آذار/مارس، 2016 / بي آر نيوزواير/ — أعلنت شركة أتش بي أس كابيتال كورب HVS Capital Corp.اليوم أن مجمع منتجع غراند لوكايان Grand Lucayan Resortمعروض للبيع حاليا في مناقصة عطاء مختومة Sealed Bid Auction.. وهذا المنتجع البالغة مساحته 409 آكر هو الأكبر في جزيرة غراند بهاما وثالث أكبر منتجع في جزر البهاما. وقد تعاقدت الجهة المالكة، وهي شركة متفرعة تابعة لشركة تشونغ كونغ بروبرتي هولدنغز المحدودة في هونغ كونغ، مع شركة أتش بي أس  كابيتال كورب للعمل كمستشارة في عملية البيع. ويفضل البائع بيع المجمع كله في عملية بيع واحدة، ومع ذلك فإنه مستعد للنظر في عروض شرء ممتلكات منفردة. وليس هناك سعر احتياطي. وإضافة إلى ذلك، فإنه يمكن توفير تمويل لأموال الشراء من قبل البائع لمتقدمين معينين بمناقصات شراء. الموعد النهائي لتقديم العروض هو 10 حزيران/يونيو، 2016.

الصورة: http://photos.prnewswire.com/prnh/20160309/342570

وقال مايك سوليفان من أتش في أس كابيتال: “هناك العديد من الفرص الاستثمارية للمشترين المهتمين، من شراء المنتجع بكامله أو شراء أجزءا فردية منه. بعض هذه الخيارات تشمل توسيع و / أو نقل الكازينو، وتحويل أماكن إضافية إلى منتج شامل لجميع الخدمات أو تحويل أجزاء المنتجع لقضاء الإجازات أو الملكية الكاملة.”

وإذ يقع على مسافة 55 ميلا من الساحل الشرقي لفلوريدا، فإن مجمع غراند لوكايان، الذي يشتمل على ما مجموعها 1271 غرفة، يتضمن أربعة فنادق: برج بريكرز كاي المكون من 10 طوابق تتضمن 528 غرفة؛ ومبنى لايت هاوس بوينت بغرفه الـ 198، وهو المبنى الذي تم تجديده حديثا ليكون ملكية ضيافة شاملة لجميع الخدمات في الحجز، وأجنحة لاناي الـ 23 التي تتضمن جميعا 12 من منافذ الطعام والمشروبات وثلاثة حمامات سباحة. بالإضافة إلى منتجع مموارز بيتش المؤلف من 522 غرفة (المؤجر حاليا لمشغل طرف ثالث).

وقال ستان كوزلوسكي من أتش في أس: “منتجع باها مار تسبب في حصول الكثير من الأخبار السلبية عن المنتجعات في جزر البهاما مؤخرا. ولكن، وعلى عكس هذا الوضع، نحن نرى فرص استثمار اقتصادي أكثر إيجابية إلى حد كبير بالنسبة إلى غراند لوكايان، بغض النظر عن الخيارات التي قد ينظر فيها المشتريالمحتمل.”

وتشمل المرافق الأخرى في المنتجع:

  • مركز مؤتمرات (40،000 قدم مربع)، بما في ذلك قاعة حفلات بمساحة 15000 قدم مربع بالإضافة إلى 16 غرفة جانبية، بالإضافة إلى 50،000 قدم مربع من المساحة الوظيفية في الهواء الطلق.
  • كازينو (23375 قدم مربع) مع 25 طاولة قمار، 195 ماكينة قمار،
  • مركز سبا ولياقة بدنية (25،000 قدم مربع).
  • ملعبا غولف، بما في ذلك روبرت ترينت جونز جونيور وريف غولف كورس
  • أربعة ملاعب للتنس متعددة الأسطح
  • ما يقرب من 15،000 قدم مربع من مساحة محلات بيع التجزئة

مزيد من المعلومات عن منتجع غراند لوكايان، بما في ذلك مناقصة العرض المختومة، متوفرة على grandlucayanauction.com..