National Geographic Society, Campaign for Nature representatives join nations in Canada to push an ambitious global agenda for nature

Growing coalition of scientists, government leaders, NGOs, businesses, and philanthropists push nations to protect at least 30 percent of the planet by 2030

MONTREAL, April 24, 2019 /PRNewswire/ — With only 18 months left before world leaders meet in China to finalize an agreement to address biodiversity loss, reduce historic rates of wildlife extinction, mitigate the impacts of climate change, and protect the planet’s last wild places, governmental and non-governmental entities from more than a dozen nations are uniting today and tomorrow in Montreal to push an ambitious global deal for nature.

Ice floes near Baffin Island, Canada. Photograph by Manu San Félix.

Hosted by the Canadian government, the Nature Champions Summit will set the stage for October 2020 when policy-makers meet in Kunming, China at the Convention on Biological Diversity Conference of Parties to set global biodiversity policy for the next decade. The meeting is kicking off the day after Agence France-Presse (AFP) reported that the definitive study on the state of biodiversity, expected to be issued by the Intergovernmental Science-Policy Platform on Biodiversity and Ecosystem Services (IPBES), will find that the loss of nature and the ongoing wildlife extinction crisis is even worse than previously known.

“The scientific community is clear on the matter: nations need to rapidly accelerate the pace and scale at which we are protecting the planet before it is too late,” saidBrian O’Donnell, Director of the Campaign for Nature who will be a  participant in the summit this week. “Only by protecting far more land and water can we safeguard nature for the billions of people who depend upon healthy and functional natural areas.”

Government representatives from Chile, China, Costa Rica, Germany, Norway, and the United Kingdom, among others, will be joining the Canadian government this week in Montreal. The high-level summit reflects renewed urgency in developing new, bold, and achievable goals for protecting more land and ocean around the world. As philanthropist Hansjörg Wyss – who has committed $1 billion to nature conservation – discussed in an op-ed published on Monday in the Toronto Star, the summit is an important opportunity for nations to start talking about specific strategies for safeguarding life on Earth.

The event will focus, specifically, on two areas critical for the success of any ambitious global agenda for nature: financing protections and indigenous-led conservation.

Effectively conserving at least 30 percent of the planet’s lands and oceans will require the global community to commit the resources necessary to manage parks, marine protected areas, wildlife refuges, and other conserved areas. Resources are needed for planning, monitoring, interpretation, and patrolling protected and conserved areas.

The second focal area this week is the importance of prioritizing indigenous-led conservation. Though indigenous communities represent less than 5 percent of the world’s population, they manage or hold land-tenure over 25 percent of the planet’s land area comprising 80 percent of its plant and wildlife diversity. Only by valuing sovereignty and empowering indigenous communities to protect their traditional lands and waters will nations be successful in protecting nature at the scale necessary to safeguard wildlife and wild places.

To stem the tide of nature loss, a growing coalition of scientists, indigenous groups, government leaders, environmental groups, business leaders, and philanthropists, are coalescing around a goal to protect at least 30 percent of the planet by 2030. Just last week, more than 75 groups around the world endorsed that goal, and 19 of the world’s leading scientists published a study in Science Advances to make a data-driven, science-backed case for protecting more of the planet.

“The science is clear: we need to protect 30 percent of the planet within the next decade.” said Dr. Enric Sala, a National Geographic explorer-in-residence and one of the study’s authors who will also be participating in this week’s meetings. “What we need now is political leadership to save the natural world that gives us the oxygen we breath, the food we eat, and the clean water we drink.”

Scientists have shown that the current state of nature is grim. Our planet is losing wildlife 1,000 times faster than at any other time in human history – and the problem is getting worse, not better. Huge numbers of species are already on the path to extinction, including14 percent of birds, 25 percent of mammals, and 40 percent of amphibians.

Communities are seeing tangible consequences from the rapid loss of nature. Pollution, overfishing, and invasive species are threatening peoples’ livelihoods; the destruction of forests and wetlands are worsening local air quality and leaving people more vulnerable to hurricanes, flooding, and other natural disasters; the loss of pollinators is forcing some communities to pay to pollinatetheir plants by hand. Conversely, children who live next to protected areas have better health and economic outcomes than those who do not.

As Hansjörg Wyss noted in this week’s op-ed:

“It will take all of us — across borders, across generations, and across cultures — working together to protect our natural world… The Nature Champions Summit [this] week offers a remarkable opportunity to chart an ambitious shared path to protecting nature for all living things.”

Photo – https://mma.prnewswire.com/media/876566/National_Geographic_Baffin_Island.jpg
Logo – https://mma.prnewswire.com/media/876674/Wyss_Logo.jpg

‫شركة جي أيه سي موتورز سيارة iEVS4 في معرض سيارات شنغهاي 2019، تضع معيارا جديدا لأداء بطارية سيارة الدفع الرباعي الكهربائية

شنغهاي، 24 نيسان/أبريل، 2019 / بي آر نيوزواير / — كشفت شركة جي أيه سي موتورز (مجمـــــوعة سيارات أنهوي جيانغهواي)، وهي واحدة من شركات صناعة السيارات الصينية الرائدة، سلسلة من السيــــارات االجديدة الأكثر صداقة للبيئة وأربعة محركات سيارات جديدة أمام جمهور معرض سيارات شنغهاي هذا الأسبوع. وكان في مقدمة هذه السلسلة سيارة iEVS4 وهي سيارة كهربائية ذات قدرة على قطع مسافات طويلة وقدرة تحمل كبيرة، التي تم تطويرها بالتعاون مع شركة فولكسفغن، التي تأتي مجهزة بشبكة تمكن من التعامل بين الإنسان والسيارة.

تفرض سيارة  iEVS4، التي يبلغ يبلغ عمر بطاريتها الأقصى 1 مليون كم، ومسافة قيادة تبلغ 470 كيلومترًا ومدى قيادة قصوى بسرعة واحدة يصل إلى 600 كم – ما يعادل 14 ماراثون سباق – معيارًا جديدًا للقيمة لسوق سيارات الدفع الرباعي الخالص. بعد ثلاث سنوات و 1700 اختبار محاكاة حرارية، حققت جي أيه سي طفرة لمنع حزمة البطارية من الانفجار أو اشتعال النار فيها. وبقرنها ذلك مع الجيل الجديد من دائرة التبريد السائل، حققت  iEVS4 التخلص من مخاطر البطارية في السيارات الكهربائية.

وتعليقًا على إطلاق المجموعة الجديدة من السيارات، قال المسؤول عن  قسم الطاقة الجديدة في جي أيه سي: “كشركة موجهة نحو المستخدم، تعمل جي أيه سي بنشاط على دمج أحدث التقنيات في علم البيئة كوسيلة لتحسين تجربة القيادة لعملائنا. إن تطويرنا للمركبات الكهربائية الذكية المتصلة بالشبكة، مثل iEVS4، سيمكّن السائقين من الاستمتاع برحلات طويلة وأكثر خضرة وعمرا أطول للسيارات “.

وتعتبر سيارة iEVS4 الأولى من مجموعة سيارات جي أيه سي التي تأتي مزودة بشبكة كاملة من أحدث برنامج اتصال خاص بالشركة وهو 3.0، والذي يسمح بمزيد من التفاعل بين البشر والسيارة. الوظائف التقليدية للسيارة مثل الملاحة وتكييف الهواء والموسيقى والبحث والإنقاذ في حالات الطوارئ كلها يتم التحكم بها بالصوت، في حين أن إضافة وظيفة حجز رحلة ذكية تجعل السفر أكثر إثارة.

إن إطلاق iEVS4 والإعلان عن خمسة موديلات أخرى في مجموعة السيارات الكهربائية يوضح مدى التزام جي أيه سي بالتنقل الأخضر. حتى الآن، استحوذت سيارات جي أيه سي التي تعمل بالطاقة الجديدة على 85٪ من إجمالي المبيعات في القطاع الخاص. في العام 2018، بلغت مبيعات سيارات الركاب الكهربائية الكاملة من جي أيه سي 63،671 وحدة، بزيادة 125.28٪ على أساس سنوي.

تخطط جي أيه سي موتورز لتوسيع نطاق سياراتها التي تعمل بالطاقة الخضراء إلى أبعد من ذلك لتشمل الجيل الجديد A00 من السيارات الكهربائية الكاملة وإطلاق خمسة من موديلات  iEV جديدة بحلول العام 2021. من المتوقع أن تمثل مبيعات سيارات الطاقة الجديدة 20٪ من إجمالي حجم مبيعات جي أيه سي بحلول العام 2020 و 30 ٪ بحلول عام 2025.

نبذة عن شركة جي أيه سي موتور

أنهوي جيانغهواي أوتوموبيل غروب كورب (جي أيه سي) هي مجموعة شاملة لصناعة السيارات تشمل أعمالها البحث والتطوير والتصنيع والمبيعات وخدمة المركبات التجارية ومركبات الركاب وقطارات الطاقة، مع دمج المركبات المتقدمة الموفرة للطاقة ومركبات الطاقة الجديدة والمركبات الذكية المتصلة. احتلت جي أيه سي المرتبة 50 من بين أفضل 100 علامة تجارية عالمية للسيارات في العام 2018 وحصلت على المركز الأول بين العلامات التجارية الصينية للسيارات.  لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع: http://jacen.jac.com.cn

الصورة: https://mma.prnewswire.com/media/875723/JAC_Motors_iEVS4.jpg

‫ZEE5   تقدم السلسلة الأصلية الجديدة”Auto Shankar”  باللغة التاميلية لجمهورها العالمي

مأخوذة عن سلسلة من الأحداث المروعة الحقيقية التي هزت تشيناي في الثمانينيات

سنغافورة، كوالا لمبور، ماليزيا ودبي، الإمارات العربية المتحدة، 24 أبريل 2019 / PRNewswire / — حرصًا منها على تقديم كل ما هو مميز من هذا النوع من أفلام الجريمة، مع الإصدارات التي تتضمن Rangbaaz و Abhay ، تعرض ZEE5 اليوم مسلسلها الشبكي الأصلي باللغة التاميلية على شبكة الإنترنت Auto Shankar’“.

يعرض فيلم’Auto Shankar’  من إنتاج شركةTrident Arts & Baby Shoe  ومن إخراج المخرج العالمي الحائز على الجائزة رانغا يالي “Ranga Yali”، رحلة أحد أكثر المجرمين سيئ السمعة في تشيناي، وهو غوري شانكار “Gowri Shankar”، سائق السيارات الذي أعدم شنقًا لقتله ستة أشخاص على مدار عامين في فترة الثمانينات في تشيناي. وتم العثور على جثث الضحايا إما محترقة أو مدفونة داخل منازل.

يلعب سارث آباني “Sarath Appani” (يوميات Angamaly، Chekka Chivantha Vaanam، Odiyan) دور Shankar. تدور القصة حول الجوانب والشخصيات العديدة لهذا القاتل المتسلل سيئ السمعة، منذ بداية جرائمه إلى حبسه في عام 1995 بعد مطاردة وإصدار الحكم النهائي ضده. يضم العمل الفني الممثلين سيلفا باديان “Selva Pandian” وفاسودها رايجيش ديف  “Rajesh DevوVasudha” وغيرهم.

في حديثه عن المسلسل، قال المخرج، رانغا يالي Ranga Yali، “لقد مرت عقود، لكن حكايات أوتو شانكار Auto Shankar السيئ السمعة مازال يتردى صداها في مدينة شيناي. بشخصية ملتوية للغاية، لكنها ديناميكية، أردنا تقديم نسقًا يسمح لنا باستكشاف كل جانب من جوانب القصة. أنا سعيد للغاية لأنني عملت مع ZEE5 وفريق من الممثلين أعطى الحياة لقصة صعبة حقًا كان لا بد من روايتها”.

قالت أرشانا أناند “Archana Anand”، Chief Business Officer, ZEE5 Global: “يفتح لنا Auto Shankar نافذة على وقت قام فيه رجل واحد بترويع مدينة بأكملها. لا يمثل هذا المسلسل الجديد فقط إضافة إلى باقة المحتوى باللغة التاميلية الخاصة بنا على ZEE5 لمشاهدينا في جميع الأسواق، ولكننا أيضًا نؤكد من خلاله التزامنا بإضفاء الحيوية على القصص الأكثر إقناعًا في مختلف أنواع الدراما. بالتأكيد سيظل جماهيرنا متأهبين بينما يشاهدون هذا العمل الدرامي الجديد.”

تعرض ZEE5 كذلك عمل آخر باللغة التاميلية، وهو Thiravam المأخوذ أيضًا من قصة حقيقية ويقوم ببطولته: بارسانا “Prasanna “وجون فيجاي “John Vijay” وغيرهم الكثير.

ZEE5 متوفر على متجر Google Play ومتجر iOS App Store و www.ZEE5.com وكذلك على أجهزة Samsung الذكية وأجهزة تلفزيون Apple وتلفزيونات Android و Amazon Fire TV.

شعار: https://mma.prnewswire.com/media/808397/ZEE5_Logo.jpg 
صورة: https://mma.prnewswire.com/media/875781/ZEE5_Auto_Shakar.jpg
صورة:https://mma.prnewswire.com/media/818490/Archana_Anand_ZEE5_Global.jpg    

 

‫مؤسسة الاستدامة الرائدة في الشرق الأوسط، بيئة، تختار شركتي جونسون كونترولز ومايكروسوفت لبناء شبكاتها الحوسبية لمكتبها المستقبلي

نشر الذكاء الاصطناعي في كل أنحاء مكاتب بيئة المستدامة من الأنظمة والأماكن، بما في ذلك كونسيرج (المساعد الشخصي) لكل موظف وزائر للمكاتب

ريدموند، واشنطن، 24 نيسان/أبريل، 2019 / بي آر نيوزواير / — يوم الثلاثاء، أعلن مسؤولون تنفيذيون من شركتي جونسون كونترولز ومايكروسوفت كورب وشركة الاستدامة الرائدة في الشرق الأوسط، بيئة، عن اتفاق لتحسين قدرات مكاتب شركة بيئة الجديدة في الشارقة بدولة الإمارات العربية المتحدة، عن طريق تجهيزه بمجموعة كبيرة من حلول الذكاء الاصطناعي والمباني الذكية التي توفرها مايكروسوفت.

من خلال استخدام منتجها  الرقمي Digital Vault والإمكانيات الموسعة المبنية على منصة  مايكروسوفت آزور، ستعمل جونسون كونترولز مع مايكروسوفت لتجهيز المبنى الجديد بالأنظمة والأجهزة والبرمجيات الذكية المتطورة المصممة لتحسين كفاءة استخدام الطاقة والاستفادة المثلى من المساحة المتاحة ومساعدة شاغلي المبنى على أن يكونوا أكثر إنتاجية من خلال تمتعهم بمساعدة شخصية افتراضية تعمل بالذكاء الاصطناعي (كونسيرج). وسيعمل  Evoteq، وهو مشروع مؤسسة بيئة الرقمي، بمثابة الشريك التقني في إدارة المشروع لهذا المشروع الفريد، ونشر حلول متكاملة وقدرات رقمية معززة لزيادة الإنتاجية التشغيلية.

من مساحات العمل الرقمية إلى تكامل المكاتب الخلفية الذكية، ومن إدارة زوار اللوبي الذكية إلى الأمان الذكي، سيتعامل الموظفون والزوار في المقر الرئيسي لشركة بيئة مع مجموعة متنوعة من ميزات الذكاء الاصطناعي المتطورة من خلال نقاط اتصال متعددة عبر وظائف متعددة بما في ذلك الموارد البشرية، العناية بالعملاء والمشتريات والإدارة، والأنظمة الميكانيكية والكهربائية والسباكة.

وقال سعادة السيد خالد الحريمل، الرئيس التنفيذي لمجموعة بيئة: “الاستدامة البيئية والتقنيات الرقمية عاملان شاملان يدعم كل منهما الآخر في دفع اقتصاد المستقبل.” وأضاف: “يجسد مقرنا رؤيانا لهذا المستقبل، وهو يجسد أكثر الحلول والتقنيات المتقدمة استدامة، دون أي تنازلات بشأن الشراكات الاستراتيجية أو الابتكار أو التسليم. وسيكون هذا أول مبنى في المنطقة، وواحد من المباني الأولى في العالم، التي يتوفر فيها تكامل تام مع الذكاء الاصطناعي لدعم التجارب السلسة الجديدة لتحسين الكفاءة والأداء والوظائف. سيظهر مكتبنا المستقبلي التزامنا بالتقدم المستمر لهيئة موظفينا الكرام، وسيوفر حلول الذكاء الاصطناعي طرقًا جديدة لتطوير الموظف وبيئة التشغيل المريح. نتطلع إلى البدء التدريجي لحلول المباني الذكية التي تعمل بنظام الذكاء الاصطناعي في مكاتب ومواقع أخرى لشركة بيئة في الإمارات العربية المتحدة “.

باعتبارها واحدة من الشركات الأولى في الشرق الأوسط المكرسة للسعي لتحسين نوعية الحياة، تضع مؤسسة بيئة علامةً مرجعية في قدرات الذكاء الاصطناعي في المنطقة وحول العالم من خلال منصات ذكية. تحققت إنجازات بيئة التقدمية التقنية بفضل الدعم المستمر من حكومة الشارقة والقيادة الإماراتية، وهو مبنى سيضع الأسس لتطوير المدن الذكية المستدامة.

وإذ صُممت المقر الرئيسي الجديد لشركة بيئة شركة “مهندسو زها حديد” الهندسية ذات السمعة الواسعة، سيكون هذا المقر المستقبلي السمات مزودا بالكامل بالطاقة المتجددة كما سيكون محسنا للاستخدام المستدام للموارد للحصول على استهلاك صافٍ للطاقة والحصول على شهادة ليد البلاتينية – وهو أعلى تقدير يمنح للمباني الخضراء. بموجب الاتفاقية، ستقوم جونسون كونترولز بنشر بنية تحتية تقنية للبناء قادرة على مراقبة بيئتها بالكامل تقريبًا باستخدام تقنيات مايكروسوفت Azure Digital Twins وتقنيات إنترنت الأشياء. وسيمكن الحل شركة بيئة من تحليل مقادير كبيرة من البيانات لتحسين عمليات وكفاءة عمل مبنى مقره الجديد.  

بصفتها المزود الحصري لقدرات الحوسبة السحابية لشركة بيئة، ستعمل مايكروسوفت أيضًا على تحسين تجربة المبنى للأشخاص من خلال التكنولوجيا والحلول التي تدعمها برمجيات آزور من مايكروسوفت. ستعمل قدرات الكونسيرج الذكية على التعامل مع زوار وموظفي المبنى للمساعدة في تحديد أماكن الاجتماعات المتاحة، وحجز المواعيد، وإعطاء التوجيهات، وطلب السيارات، ودعم المهام اليومية. يُعتقد أن خدمات الكونسيرج الشخصية التي تعمل بنظام الذكاء الاصطناعي هي الأولى من نوعها في الشرق الأوسط المصممة خصيصًا لشاغلي المبنى.

وقال بيل جاكسون، نائب الرئيس ورئيس قسم المنتجات العالمية، تقنيات وحلول المباني، جونسون كونترولز، “ستمنح Digital Vault وتطبيقاتنا الخاصة بالمباني مؤسسة بيئة القدرة على اتخاذ قرارات أسرع وذكية تعتمد على البيانات لتشغيل مقرها بشكل أكثر أمانًا وفعالية واستدامة، وستزيد من الإنتاجية للأشخاص الذين يعملون ويزورون مقر بيئة.” وأضاف: “وبالتعاون مع مايكروسوفت، ستقوم جونسون كونترولز بتحويل أنظمة البناء التقليدية مع خدمات تدمج العالمين المادي والرقمي. من خلال هذا المشروع، نعرض كيف يمكن للحوسبة السحابية والذكاء الاصطناعي الاستفادة من البيانات من المساحات المادية لزيادة التواصل مع شاغليها وتحقيق مستويات جديدة من الكفاءة والاستدامة “.

يستفيد منتج جونسون كونترولز Digital Vault  من إمكانيات برمجيات  Azure Digital Twins و Azure IoT و Azure Container Registry لتقديم تمثيل افتراضي كامل للبيانات من الأجهزة والأنظمة المتصلة بالإنترنت في جميع أنحاء المبنى. من خلال هذا النهج، تقوم برمجية  Digital Vault بترجمة العالم المادي داخل المبنى إلى تمثيل رقمي للمبنى مع بيانات غنية يمكن تصورها وتحليلها والعمل عليها لتقديم صيانة استباقية وتحسين أنظمة المبنى وتقديم دعم ذكي للأشخاص الموجودين فيه.

بدأت شركة بيئة برؤيا إنشاء واحد من أكثر المباني استدامة وذكاء في الشرق الأوسط. وبعد بحث شامل، اختارت الشركة مايكروسوفت كمستشار رقمي موثوق بها بسبب خبرة الشركة العميقة في الصناعة والتزامها بتمكين المدن الذكية في جميع أنحاء العالم. تعاونت مايكروسوفت مع بيئة لتصميم التجارب الرقمية الجديدة وبناء إستراتيجية قابلة للتنفيذ باستخدام الحوسبة السحابية والذكاء الاصطناعي التي لن توفر أنظمة المباني الذكية فحسب، بل تؤدي أيضًا إلى إنشاء مساحات وخدمات مصممة لإسعاد شاغليها. اختارت بيئة شركة جونسون كونترولز بناءً على مهارات الشركة وعروضها عبر أنظمة البناء الذكية ومنصات البرامج الأساسية، بالإضافة إلى التزامها بعلاقة وثيقة مع مايكروسوفت.

وقال سكوت غوثري، نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة الحوسبة السحابية والذكاء الاصطناعي في مايكروسوفت: “مع جونسون كونترولز وبيئة، نقود رقمنة المباني والمساحات الأكثر ذكاءً وأكثر استدامة.” وقال: “سيكون المقر الرئيسي الأيقوني الجديد لشركة بيئة من بين المباني الأولى على مستوى العالم الذي يتمتع بخبرات شاملة مصممة ومبنية على منصة آزور. آزور هي المنصة التي يمكن أن تتكامل حقًا عبر جميع الأجهزة والأنظمة والخدمات المطلوبة لمثل هكذا تطبيق كبير ومتنوع. تمكنت مايكروسوفت من تقليل استهلاك الطاقة بنسبة 20٪ في مجمع مبانينا في ريدموند باستخدام التعلم الآلي على الأجهزة المتطورة والسحابة، ولا يمكننا الانتظار لمعرفة ما تستطيع بيئة فعله من خلال تطبيق هذا النهج على مقرها العصري الجديد في الشارقة “.

حول شركة بيئة
تعد شركة بيئة رائدة في مجال الابتكار وقوة رائدة في مجال الحلول المستدامة في الشرق الأوسط، وهي شركة شراكة بين القطاعين العام والخاص تأسست عام 2007، بموجب مرسوم أميري صادر عن صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى وحاكم الشارقة. ومع مشاركتها في مشاريع في صناعات تتراوح بين إدارة النفايات، والاستشارات البيئية، والطاقة المتجددة، والتكنولوجيا، والنقل المستدام، والتدريب والتطوير، تعمل بيئة على خلق حياة أفضل لجميع مدن ومجتمعات المنطقة. نفذت شركة بيئة استراتيجية شاملة تركز على الاستدامة والتكنولوجيا، والتي حصدت فوائد كبيرة في شكل أعلى معدلات تحويل للنفايات في المنطقة، وأول محطة لتحويل النفايات إلى طاقة في دول مجلس التعاون الخليجي. دعمت بيئة خطة أجندة المنطقة الخاصة باقتصاد دائري وتجسد طموحات الإمارات في قيادة الحوار المحيط بالاستدامة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة http://www.beeah.ae  والاتصال على facebook.com/beeahuae و twitter.com/BeeahUAE.

حول جونسون كونترولز
جونسون كونترولز هي شركة تكنولوجيا عالمية متنوعة ورائدة في قطاعات صناعية متعددة تخدم مجموعة واسعة من العملاء في أكثر من 150 دولة. يعمل موظفونا البالغ عددهم 120 ألف موظف على إنشاء مبان ذكية وحلول فعالة للطاقة والبنية التحتية المتكاملة وأنظمة النقل من الجيل التالي التي تعمل معًا بشكل سلس لتحقيق وعد المدن والمجتمعات الذكية. يعود التزامنا بالاستدامة إلى جذورنا في العام 1885، مع اختراع أول جهاز كهربائي لضبط الحرارة في الغرفة. نحن ملتزمون بمساعدة عملائنا على الفوز وخلق قيمة أكبر لجميع أصحاب المصلحة من خلال التركيز الاستراتيجي على المباني ومنصات نمو الطاقة لدينا. للحصول على معلومات إضافية، يرجى زيارة http://www.johnsoncontrols.com أو متابعتنا على @johnsoncontrols  على تويتر.

حول مايكروسوفت

تمكن مايكروسوفت (نازداك “MSFT” @microsoft) التحويل الرقمي لحقبة السحاب الذكي والتفوق الذكي. مهمتها هي تمكين كل شخص وكل منظمة على وجه الكوكب من تحقيق المزيد.

Video – https://mma.prnewswire.com/media/875717/Scott_Guthrie_Video.mp4

الشعار: https://mma.prnewswire.com/media/875633/Zaha_Hadid_Beeah_HQ.jpg

الشعار: https://mma.prnewswire.com/media/875632/HQ_edit.jp

الشعار: https://mma.prnewswire.com/media/875631/201904_MS_JCI_Bee_ah.jpg

الشعار: https://mma.prnewswire.com/media/24227/microsoft_corp_logo226_9217jpg.jpg

‫OPPO تحصد لقب أسرع علامة للهواتف الذكية المتميزة نمواً

في أعقاب توسع أعمالها في منطقة الشرق الأوسط وإطلاق سلسلة هواتفها الجديدة OPPO Reno

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 24 أبريل 2019: حصدت OPPO لقب أسرع علامة للهواتف الذكية المتميزة نمواً في العالم للعام 2018 من شركة التحليلات العالمية “كاونتر بوينت للبحوث”، وذلك في أعقاب تحقيقها نمواً مذهلاً نسبته 863% أدى إلى استحواذها على حصة 6% من قطاع الهواتف الذكية العالمي.*   

وساهمت مجموعة من العوامل في هذا المعدل الاستثنائي من النمو، بما في ذلك دخول الشركة إلى عدد من الأسواق الجديدة وإبرام العديد من اتفاقيات الشراكة مع شركات الاتصالات. وخلال العام الماضي، نفذت OPPO خطة عالية المستوى لتوسعة أعمالها تضمنت ضخ استثمارات كبيرة في منطقة الشرق الأوسط، فأطلقت عملياتها في المملكة العربية السعودية للمرة الأولى وافتتحت مركزها الإقليمي الثاني في منطقة الشرق الأوسط بدولة الإمارات العربية المتحدة. وتأكيداً على أهميتها كسوق للنمو لدى OPPO وفي إطار استراتيجيتها للتوسع عالمياً، أطلقت الشركة مؤخراً سلسلة هواتفها الجديدة Reno في دولة الإمارات العربية المتحدة، أول سوق دولية تطرح فيها الشركة السلسلة الجديدة خارج الصين وبالتزامن مع طرح السلسة الجديدة من الهواتف، أعلنت OPPO أيضاً عن مشروع “OPPO MEA 5G Landing Project” الجديد بالتعاون مع شركتيّ الاتصالات الرائدتين في المنطقة “اتصالات” و”زين”.

ومنذ العام الماضي، بدأت OPPO بتعديل خط إنتاجها في المنطقة بإطلاق هواتف متوسطة إلى عالية الجودة. ويمثل هاتف OPPO Find X، الذي تم إطلاقه في متحف اللوفر بباريس واحداً من أبرز إصدارات الشركة وأحد أكثر الهواتف الذكية تميزاً. واستحوذ هاتف Find X على استحسان الجميع بفضل شاشة العرض البانورامية المنحنية والكاميرا الأمامية المنبثقة والتصميم الأنيق.

وإلى جانب هاتف Find X، حققت سلسلة هواتف OPPO R الذكية وخصوصاً هاتف OPPO R17 Pro (RX17 Pro)، نجاحاً لافتاً منذ إطلاقها أواخر عام 2018. وحظيت تصاميم هذه الهواتف ذات الألوان المتدرجة المذهلة والمدعمة بنظام التصوير الليلي فائق الوضوح (Ultra-Night) بشعبية واسعة سواء لدى عملاء OPPO الدائمين أو أولئك الذين اقتنوا هواتفها للمرة الأولى.

وبالحديث عن الأسواق، ساهمت الأسواق الجديدة التي دخلتها OPPO في تحقيقها نتائج متميزة مدفوعةً بمركزها القوي في السوق الصينية. فإلى جانب دخولها منطقة الشرق الأوسط، دخلت الشركة عدداً من الأسواق الأوروبية مثل فرنسا وإسبانيا وإيطاليا وهولندا. وللمرة الأولى، أضحى العدد الإجمالي للأسواق التي دخلتها OPPO أكثر من 40 سوقاً. ولدخول هذه الأسواق الجديدة بقوة؛ أعلنت OPPO إبرام عدد من اتفاقيات الشراكة مع عدة شركات اتصالات، بما في ذلك Telefonica في إسبانيا وOrange في فرنسا، إضافة إلى شراكات مع كبرى شركات التجزئة التي ستعمل على الترويج للمنتجات والخدمات المتعلقة بهواتف OPPO الذكية.

وتشير تقديرات “كاونتر بوينت” المستقبلية إلى أن قطاع الهواتف الذكية المتميزة سيمضي قدماً في تحقيق نمو مستمر من خانتين، وستكون دورة النمو التالية لهذا القطاع مدفوعة بتوفر الهواتف الذكية التي تدعم تقنيات الجيل الخامس تجارياً، مما يمثل دعماً كبيراً لخطط OPPO التي عززت محفظة منتجاتها عبر إطلاق سلسلة OPPO Reno الجديدة التي تدعم تقنيات الجيل الخامس.

وتتفرد سلسلة OPPO Reno بالعديد من التقنيات الرائدة لا سيما خاصية تقريب الصورة حتى 10 مرات؛ ومعالج Snapdragon 855؛ والكاميرا الأمامية المخفية وخاصية الشحن السريع VOOC 3.0 والكثير غيرها. وسيكون هاتف OPPO Reno 5G، الذي تم الإعلان عنه مؤخراً في سويسرا، أول هواتف الشركة الذكية الداعمة لتقنيات الجيل الخامس.

*المصدر: https://www.counterpointresearch.com/apple-maintains-lead-premium-smartphone-segment-oneplus-enters-top-five-brands-first-time-2018/

 

نبذة عن  OPPO

OPPO  هي علامة تجارية عالمية رائدة في مجال الهواتف الذكية، تعنى بتصنيع هواتف مفعمة بالفن والتقنية المبتكرة. تقدم  OPPO للمستهلكين تجربة رقمية غامرة تعكس العناصر الأساسية للعلامة التجارية: الشباب، رسم الاتجاهات الجديدة والجمال.

دأبت شركة OPPO على مدى السنوات العشر الماضية على تصنيع الهواتف الذكية المزودة بأحدث تقنيات التصوير الجوّال. وتعد OPPO العلامة التجارية الأولى لتطوير صور السيلفي من خلال إطلاق هواتف ذكية مزودة بكامرتين أماميتين بدقة 5 ميغابيكسل و16 ميغابيكسل، وهي أيضاً العلامة التجارية الأولى في طرح الكاميرا الدوارة المزودة بمحرك، وميزة Ultra HD  وتقنية التقريب بالكاميرا المزدوجة x5.

في العام 2017، تم تصنيف OPPO رابع علامة تجارية للهواتف الذكية على مستوى العالم، وفقاً لأبحاث IDC (شركة البيانات الدولية). تتواجد شركة OPPO اليوم في 40 دولة في مناطق مختلفة ولديها 6 مراكز أبحاث حول العالم تحرص من خلالها على توفير تجربة غامرة لهواتفها الذكية وكاميراتها.

OPPO  الشرق الأوسط وأفريقيا

في العام 2015، دخلت OPPO السوق المصري. وفي عام 2016، افتتحت الشركة أول مركز لها في الشرق الأوسط وأفريقيا في القاهرة لتعزز مكانتها في عدة دول في المنطقة منها مصر، والجزائر، وتونس، والمغرب، والإمارات العربية المتحدة، والمملكة العربية السعودية، وعمان، وكينيا، ونيجيريا.

أنشأت OPPO مصنعها في الجزائر في عام 2017، الأمر الذي جعل OPPO أول علامة تجارية صينية تنشئ مصنعًا في شمال إفريقيا.

واستناداً إلى رؤى المستهلكين المحليين في كل دولة، تقدم OPPO MEA منتجاتها بما يتماشى مع أذواق المستهلكين، بما في ذلك تعريب التسويق، للتواصل بشكل أفضل مع العملاء الشباب المحليين؛ وتوطين فريق العمل، لمعرفة المزيد من المستهلكين المحليين لدينا وتقديم خدمة أفضل للمستهلكين.

خلال العام الماضي، بدأت OPPO بتخصيص خط إنتاجها في منطقة الشرق الأوسط على وجه التحديد. وقد شمل ذلك إطلاق الهاتف الذكي الرائد OPPO Find X وإدخال مجموعة R. وتسعى OPPO لمواصلة تطوير خط إنتاجها المحلي لتقديم المزيد من المنتجات المتميزة للمستهلكين الشباب في المنطقة.

(Photo: https://mma.prnewswire.com/media/876521/OPPO_Reno_Ocean_Green.jpg)

(Photo: https://mma.prnewswire.com/media/876522/OPPO_Reno_Launch_Event.jpg)

‫ممثلو 13 دولة عضو بالتحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب يستهلون أعمالهم في مركز التحالف الإسلامي

يُعد الممثلون مبادرات ويتبادلون المعرفة والخبرات في المجالات الأربعة لمحاربة الإرهاب – الفكري والإعلامي ومحاربة تمويل الإرهاب والعسكري

24 أبريل 2019، الرياض – أعلن التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب اليوم بأن ثلاث عشرة دولة من الدول الأعضاء في التحالف قد أرسلت ممثليها الدائمين للبدء في أعمالهم بمقر مركز التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب بالرياض. وتشمل هذه الدول البحرين وبنغلاديش وجزر القمر والأردن ولبنان ومالي والنيجر وعمان وفلسطين والمملكة العربية السعودية والسودان والإمارات العربية المتحدة واليمن.

ترتكز مهمة مركز التحالف الإسلامي على إقامة شراكات استراتيجية بين الدول الأعضاء والداعمة والمنظمات الدولية من أجل رفع القدرات وتبادل أفضل الممارسات الدولية والمعلومات والخبرات في مجال محاربة الإرهاب. ويتولى ممثلو الدول الأعضاء تنسيق كافة الجهود لإعداد وتطوير المبادرات التي يمكنهم تنفيذها لاحقا في المجالات الأربعة التي يركز عليها التحالف الإسلامي لمحاربة الإرهاب وهي المجال الفكري والإعلامي ومحاربة تمويل الإرهاب والعسكري.

وقد علق سعادة الأمين العام للتحالف اللواء الطيار الركن/ محمد بن سعيد المغيدي على ذلك بالقول: “نتطلع إلى العمل سويا مع الممثلين المعتمدين للدول الأعضاء لتحقيق طموحات أصحاب السمو والمعالي وزراء دفاع الدول الأعضاء في التحالف الإسلامي، فضلاً عن العمل على تحقيق الأهداف الشاملة للتحالف الإسلامي. يوجد لدينا اليوم بمقر مركز التحالف فعليا ثلاثة عشر ممثلا لدول أعضاء ونتوقع أن يتضاعف هذا العدد بنهاية هذا العام”.

وأضاف سعادته بأنه “مفعم بالثقة بأن الممثلين سيقومون بدور استثنائي بالعمل معا في هذا التحالف ذي الطبيعة الخاصة في مبادئه وأهدافه الاستراتيجية، وينبع ذلك من كونهم لا يدافعون عن الأمة الإسلامية فحسب، بل عن الإنسانية بوجه عام، ضد مخاطر الإرهاب والتطرف”.

من جانبه علّق الفريق الأول راحيل شريف، القائد العسكري للتحالف، قائلاً بأن: “رؤية التحالف الإسلامي تتمثل في أن تكون له آلية جماعية في التصدي للإرهاب قادرة على تنسيق وقيادة جهود الدول الأعضاء بدرجة عالية من الكفاءة والفعالية. وأنا على ثقة بأن الطاقات الجماعية لممثلي الدول وتعاونهم المستمر سيثمر عن وضع مبادرات على درجة عالية من الفعالية مما يساند جهودنا جميعا في محاربة الإرهاب”.

ومن الجدير بالذكر أن التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب يتكون من إحدى وأربعين دولة عضو تعمل سويا لتنسيق ومضاعفة وتضافر جهودها الفردية في الحرب الدولية على الإرهاب والتطرف العنيف والانضمام في نهاية المطاف للجهود الدولية الأخرى في حفظ الأمن والسلم الدوليين.

https://mma.prnewswire.com/media/876595/IMCTC_Member_Countries_IMCTC_Center.jpg
https://mma.prnewswire.com/media/876597/IMCTC_Logo.jpg